منتدى عشيرة المعايطة

اهلا وسهلا بك في منتديات ابناء عشيرة المعايطة
اذا كنت زائرا جديدا نحن نرحب بك وتسجيلك بمنتدانا يزيدنا فرحا
واهلا وسهلا ومرحبا بك

مرحباً بكم في منتديات ابناء عشيرة المعايطة - حكّام صبحا, المنتدى يجمع ابناء العشيرة من كل المناطق سواء من الاردن او من خارجها من المغتربين, نرحب بانضمامكم ومشاركتكم لنا


    انـمــا بـعثــت لأتــمـم مـكـــارم الأخــــلاق ♥♥♥

    شاطر
    avatar
    إدارة المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 09/07/2010
    العمر : 35
    الموقع : ابو ظبي

    انـمــا بـعثــت لأتــمـم مـكـــارم الأخــــلاق ♥♥♥

    مُساهمة  إدارة المنتدى في الثلاثاء نوفمبر 16, 2010 2:18 pm

    ۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩
    انـمــا بـعثــت لأتــمـم مـكـــارم الأخــــلاق
    ۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩♥۩۞۩


    @@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

    بعض الصفات والأخلاق التي تميز بها الاسلام وحث عليها المصطفى صلى الله عليه وسلم وهي من حسن الخلق

    1

    افشاء السلام والابتسامة والمصافحة بحرارة

    قال صلى الله عليه وسلم

    ( ألا أدلكم على شئ أن فعلتموه تحاببتم )

    قالوا : بلى يارسول الله قال:افشوا السلام بينكم

    أنكم لن تسعوا الناس بأموالكم فليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق"

    " تبسمك في وجه أخيك صدقة"

    لذلك نجد ان هذه الاخلاق تأصلت بالمسلمين منذ القدم فتجد
    الترحيب وزيادة الاحترام بين الناس والمجاملة والكلام اللطيف لذلك دائما تجد المسلمين والعرب تغلبهم العاطفة والحب حتى ان السلام والترحيب يتميز بالمصافحة والقبل والمعانقة احيانا



    2

    الكرم


    وحث النبي صلى الله عليه وسلم على هذا الخلق العظيم
    والكرم ليس فقط باطعام الطعام ولكن كريم النفس يكرم بكل شيء يكرم بالمال والطعام وبكلامه الطيب وابابتسامته وبحنانه على أهله وزوجته وباحترامه وحنانه لأمه وأبيه والبخيل لا يبخل فقط بماله بل يبخل بكل شيء

    قال تعالى
    "انفقوا من طيبات ما كسبتم"

    قال صلى الله عليه وسلم
    "من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليكرم ضيفه"

    "ما نقص مالٌ من صدقه"

    وقد كان الكرم صفة موجودة بجنون عند العرب قبل الاسلام
    ومن اجمل الاشعار التي توضح صورة الكرم بيتين ذكرت عن حاتم الطائي يقول فيها لخادمه

    أوقد فإن الليل ليلٌ قرُّ...... والريحُ ياموقد ريحٌ صرُّ
    عسى يرى نارك من يمرُّ...إن جلبت ضيفاً فأنت حرُّ


    3

    اعزاز واحترام واكرام الجار

    وقد حث الاسلام على هذا الخلق العظيم وياليتنا نعرف كم عظّمه الاسلامه

    ""قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورثه""

    وقال عنترة في أشعاره
    وأغضّ طرفي ان بدت لي جارتي ...حتى يواري جارتي مأواها


    4

    عدم الاستهزاء بالناس واحتقار الاخرين

    قال تعالى
    "ياأيها الذين آمنوا لايسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم"

    قال صلى الله عليه وسلم
    بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم

    للأسف تجد هذا المرض منتشر عند بعض الناس فإذا وجدوا عيب أو نقص بأحدهم يبدأون التعليق والاساءه حتى لو اخطأ أحدهم تجد من يضحك عليه ويزدريه
    فياليتنا نعين من يخطأ ونشفق على من به عيب او اصابه وأن نحتقر الاستهزاء واحتقار الناس الذي يأتي أكثره من الكِبر

    قال صلى الله عليه وسلم
    " لا يدخل الجنّه من كان في قلبه مثقال ذره من كِبر"


    5

    ترك التناجي وان تتدخل فيما لا يعنيك

    قال صلى الله عليه وسلم

    " لا يتناجى إثنان دون الثالث"
    "من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه"

    من مكارم الاخلاق ان لا يتناجى اثنان امام الناس فيكونوا مكان ازدراء الحاضرين ما الذي يمكن ان يقولوه ولا يسعنا سماعه
    من حسن أخلاق المسلم انه عندما يتحدث امام الناس ان يبدو عليه وكأنه يوجه كلامه للجميع وينظر لكل العيون وكل الحاضرين حتى بالجلسات الصغيرة او عند لقاء الاصحاب حتى يكسب محبة الجميع وللعلم هذا كان خلقه صلى الله عليه وسلم

    ومن الاخلاق المهمة جدا ان تترك ما ليس لك علاقه به فترح رأسك من الاوجاع فطالما ان الامر لا يعنيك فلماذا تقحم رأسك به والذي قد يؤدي بك الى عداوة الاخرين


    6

    ترك الغيبة والنميمة واستبدالها بالكلام الطيب واصلاح ذات البين

    قال تعالى
    "ولا يغتب بعضكم بعضـًا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتـًا فكَرهتموه"

    وقال صلى الله عليه وسلم
    "أتدرون ما الغيبة؟ قالوا : اللهُ ورسوله أعلم ، قال : ذكرك أخاك بما يكره"

    الغيبة محرمة لأي سبب من الأسباب سواء كانت لشفاء غيظ أو مجاملة للجلساء ومساعدتهم على الكلام أو لإرادة التصنع أو الحسد أو اللعب أو الهزل وتمشية الوقت فوالله لو انك أستمعت لشخصين وافترض انهم من أصدقائك يذكرونك بمكروه؟ كيف ستجد وقعها على نفسك؟ تخيل ذلك ثم قسه عليك وعلى الاخرين

    أما لو انك استبدلت ذلك الوقت الآثم بالغيبة والنميمة بإصلاح الناس واصلاح ذات البين فانك ولابد سترتقي بنفسك الى مراتب حسن الخلق الذي مُدح به نبينا الحبيب صلى الله عليه وسلم

    7

    حب الخير للاخرين وعدم الحسد والحقد على الناس

    قال تعالى
    "ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم "

    قال صلى الله عليه وسلم
    "ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء"

    كلنا يعلم أن الرزق مقدر وكتوب فلماذا تتعب نفسك بالنظر الى رزق غيرك وأن تملئ قلبك حسدا وغِيرة على ما عند الناس فوالله لن تزيد نفسك الى ألماً وحسرة ولن تجد من ذلك مكسباً أبدا


    8

    الوفاء

    قال تعالى
    "وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَبِيّاً"
    قال صلى الله عليه وسلم
    "أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك"

    من أعظم الاخلاق هو الالتزام بالوعد والوفاء به وأداء الأمانه وهي من صميم حسن الخلق الذي عُرف به الإسلام العظيم وعرف به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وحثّ عليه

    وقال الشاعر زهير
    وَمَنْ يُوفِ لا يُذْمَمْ وَمَنْ يُهْدَ قَلْبُهُ إِلَى مُطْمَئِنِّ الْبِرِّ لا يَتَجَمْجَمِ


    9

    النخوة والشهامة

    وهي من مكارم الأخلاق التي لا تزال تميزنا حتى هذه الأيام التي تغيرت فيها كثير من أخلاق الناس

    ومن أروع قصص النخوة والشهامة قصة عثمان بن طلحة عندما رأى بالصدفة المسلمة المهاجرة "أم المؤمنين أم سلمة" من مكة الى الى المدينة تقف على الطريق هي ووليدها متحسرة ليس لها معين ولا ناصر الى الله
    فقال: أيْن تُريدين يا أُخْتاه؟
    قالت: أُريد اللَّحاق بزوجي في المدينة
    فقال لها: والله مالك من مترك
    أناخ راحلته، ركبتِ المرأة ووليدها، ومضى يهوِي بهم في طريق المدينة، كان الرَّجُل يسير بهم النَّهار كلَّه ثمَّ يُنيخ الرَّواحل، ثمَّ يبتعد عنهم فيربط النُّوق إلى شجرة فيضطجع على الأرض، وعيونه وحواسُّه في حراسة المرأة ووليدها. وبقي كذلك قرابة العشر ايام حتى أوصلها المدينة ثمَّ قفل راجعًا لا يحتسب ولا ينتظِر مالاً من أحد، ولا منَّةً من زوج ولا من غيرِه... وكلنا يعرف ان المسافة من مكة الى المدينة 450 كيلو مترا تقريبا


    يقول الشاعر

    اذا القوم قالوا من فتىً خلت انني...عنيت فلم أكسل ولم اتبلدِ



    10

    الحلم

    وقد عظم الناس هذا الخلق وعظمه الاسلام
    وهو الخلق الذي وصف به رب العالمين نفسه

    قال تعالى
    ""واعلموا ان الله غفور حليم""

    وهو ضبط النفس والطبع عند هيجان الغضب. وقيل: هو ترك الانتقام عند شدة الغضب مع القدرة على ذلك. وقيل: هو الطمأنينة عند سورة الغضب. وقيل: هو الأناة والعقل وهو نقيض السفه
    واعظم حليم عرفته البشرية هو نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

    وقالت العرب في ضرب المثل للحلم: احلم من الاحنف؟ ...لما عرف عنه من الحلم والأناة

    هذه الاخلاق هي جزء يسير مما عرف عن خُلُق النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وهي أخلاق أمته وهي ما يجب ان نكون عليه يا أخوتي في الله
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

    @@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

    اللهم صلّ وبارك على محمد وعلى آل محمّد وسلّم تسليما


    _________________
    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 6:00 pm