منتدى عشيرة المعايطة

اهلا وسهلا بك في منتديات ابناء عشيرة المعايطة
اذا كنت زائرا جديدا نحن نرحب بك وتسجيلك بمنتدانا يزيدنا فرحا
واهلا وسهلا ومرحبا بك

مرحباً بكم في منتديات ابناء عشيرة المعايطة - حكّام صبحا, المنتدى يجمع ابناء العشيرة من كل المناطق سواء من الاردن او من خارجها من المغتربين, نرحب بانضمامكم ومشاركتكم لنا


    مقتطفات شعريه اعجبتني

    شاطر
    avatar
    اشرف كم

    عدد المساهمات : 121
    تاريخ التسجيل : 15/07/2010
    العمر : 38

    مقتطفات شعريه اعجبتني

    مُساهمة  اشرف كم في الجمعة يوليو 16, 2010 7:43 pm

    مقتطفات شعريه اعجبتني




    مقتطفات شعرية




    لا أرى حالي إلاَّ كما وصفَ أبو المظفَّرِ ابنُ البَلِّ [ت: 611] نَفْسَهُ ؛ فقال :


    يَتُوبُ عَلَى يَدِي قَوْمٌ عُصَاةٌ * أَخَافَتْهُم مِنَ البَارِي ذُنُوبُ
    وَقَلْبِي مُظْلِمٌ مِنْ طٌولِ مَا قَدْ * جَنَى فَأَنَا عَلَى يَدِ مِنْ أَتُوبُ؟
    كَأَنِّيْ شَمْعَةٌ مَا بَيْنَ قَوْمٍ * تُضِيءُ لَهُم وَيَحْرِقُهَا اللَّهِيبُ
    كَأَنِّيْ مِخْيَطٌ يَكسُو أُنَاساً * وَجِسْمِي مِنْ مَلاَبِسِه سَليبُ


    اللهمَّ ارزقني توبةً نصوحاً .




    ولمَّا طعمْتُ لذَّةَ العلمِ صيَّرتْ *** سِواها من اللَّذاتِ عنديَ كالسّمِّ
    ولمَّا عشقتُ العلمَ عشْقَ درايةٍ *** سلوْتُ عن الأوطانِ والأهلِ والخِلْمِ !
    [ التُركزيّ الشنقيطيّ ]




    ومن العجيبِ أنْ يحتاجَ الإنسانُ للتذكيرِ بحقِّ والدَيْهِ ، وهما أصلُ وجودِهِ!

    اللهمَّ اغفر لي عُقُوْقِي وتقصِيري مع والدَيَّ ، وارزقني بِرَّهما على الوجهِ الذي يرضيكَ عنِّي .




    أيْ خَلِيْلُ :

    أتضحكُ أيُّها العاصي ** ومثلُك بالبكا أحرى ؟!
    وبالحزنِ الطويلِ على الَّ **ذي قدمتَه أولى
    نسيتَ قبيحَ ما أسلف ** تَ ، والرحمنُ لا يَنْسَى
    فبادِرْ أيُّها المسكينُ ** قَبْلَ حُلولِ ما تخشى
    بإقلاعٍ وإخلاصٍ ** لعلَّ اللهَ أن يَرضى



    إنْ تغفرِ اللهمَّ تغفرْ جَمّاً ** وأيُّ عَبْدٍ لكَ ما ألمَّا ؟!




    يضيء القلب بالتعظيم حتى يظن الناس من فرط أذوب
    فآنئذٍ يتوب على يديّ و حالي حال مفتقرٍ يؤوب
    فدع عنك المواعظ يا عزيزي و سافر في جماعتنا تصيبُ




    فتأملها سطورَ الكائنات عن شهودِ .. هي مكتوب ٌإليك بمداد من ودود ِ !؟!



    قال أ.عبدالخالق الزهراني بالأخضر ..
    فرابعه خلوصي بالزهري ..

    إنّني أدري وأدري لِمَ ياهذا أتيتُ


    جئتُ عبداً لإلهِ الكونِ ويلي إنْ عصيتُ


    أَلِهَ الكون فأخبِرْنا انجذبتُ
    لا تبادر طمعاً أو تقل إني خشيتُ
    تلك آثار و في الأصل وددتُ
    ذاك ذوقٌ و إليه قد هُديتُ


    جئتُ مخلوقاً بأمرِ الله بالدُّنيا ابتُليتُ
    كلّ مافي الكونِ مثلي عن مرادِ اللهِ يدري


    "بسم ربي" ذكر ُ هذا الكون جمعاً قد قرأتُ
    غير أني لست أدري كيف يدري



    جاهِلٌ من قال يوماً لستُ أدري لستُ أدري
    ما اختفى السِرّ بأرضٍ أو توارى تحتَ بحرِ
    إنّهُ واللهِ كالشّمسِ وضوحاً أو كفجرِ
    فاسأل الدنيا وردِّدْ مثلها (( واللهِ ندري ))


    غير أن السرّ فيه أنه سر لتدري
    لا تراه كل نفسٍ ذلكم تكليفُ سري !؟!
    ويح من يعجز عن دربٍ و فيه سرُّ أدري
    يا إله الكون خذني من إساري فُكَّ أسري




    السما والأرضُ والأكوان من أجلي أُعِدّتْ
    لو جبالٌ حملتْ حِملي لغارتْ أو لهُدّتْ
    أوصِدتْ أبوابُ هذا الغيبِ قُدّامي وسُدّتْ
    لكنِ القلبُ بنورِ اللهِ مُرتاحٌ ويدري


    أفتدري أيها الزهري ما معنى أُعدّتْ ؟
    أوَ تدري عظم الإنس بحمل ما تأبّت ْ ؟
    إن فهمنا ما حَمَلنا سنرى الأسرار مُدّتْ !
    و بنور الله في الظلماء نسري



    في كتابِ اللهِ إنّا قدْ خُلِقنا للعباده
    إنْ عبدناهُ رضينا ومضينا في سعاده
    أو كفرناهُ فبشِّرنا بهمٍّ ونكاده
    في كتابِ اللهِ نورٌ من أتاهُ سوف يدري


    غير أنّا في زمان قد غفلنا و زياده
    قد جهلناها مواجيدَ العبادة
    أصلها الساطع عرفان فما ذقنا العبادة
    إن نذقها نحن قبلُ ذاقها من ليس يدري



    رحلتي مابين ميلادي وموتي في عناءِ
    لستُ أدري ما مصيري بعد موتي وفنائي
    أإلى رضوان ربّي أمْ لسُخطٍ وشقاءِ
    حكمةُ اللهِ تجلّتْ كون أنِّي لستُ أدري


    غير أني يا حبيب القلب رائي
    أن من يكتب لله مطيعاً لا يرائي
    ربنا يكرمه من بعد جهد و عناء ِ
    حكمة الله تجلت بين خوف و رجاء ِ
    تلك آثارٌ و أنوارٌ لقولي : أنا أدري



    بيد أنّي في حياتي عالِمٌ معنى الوجودِ
    كلُّ مافي الكونِ يتلو آية الحقِّ المجيدِ
    إنّ ربي غافِرُ الذنبِ وذو بطشٍ شديدِ
    كُنْ لهُ عبداً ذليلاً لا تقُل لا لستُ أدري


    فتأملها سطور الكائنات عن شهودِ
    هي مكتوب إليك بمداد من ودودِ
    أنْ تَعَرَّفْ ! أو ستشقى بالصدودِ
    ضنك العيش يزول لو تقول سوف أدري



    كلُّنا للهِ ماضٍ فشقيٌّ وسعيدُ
    وقريبٌ في هناءٍ وقصيٌّ وبعيدُ
    حِكمةٌ للهٍ فينا إنّهُ الربُّ الحميدُ
    ضلّ من لمْ يدرِ شيئاً واهتدى من كان يدري


    فارحم اللهمّ ضعفي إن دربي لبعيدُ
    إنني عبدٌ ظلوم و لمن يبكي تجودُ
    و ارحم اللهمّ صحباً فسواك لا نريدُ
    و ارحم اللهم شيخاً زادنا حباً لأدري



    هذه الدّنيا ستمضي فمماتٌ فنشورُ
    فحِسابٌ فنعيمٌ أو عذابٌ وسعيرُ
    لخلودٍ قدْ خُلِقنا هكذا قال القديرُ
    فلهُ الحمدُ فلولا فضلهُ ما كنتُ أدري


    ......


    أنزلَ اللهُ كتاباً إنّه نورٌ ونار
    لأولي البرّ سراجٌ فإذا الليلُ نهار
    ولأهل الزيغِ نارٌ وعذابٌ وشرار
    كيف بعد الهدي نهذي لست أدري لستُ أدري


    إنه القرآن شمس قد أضاءت ليل سرّي



    أرسل اللهُ رسولاً جاء من بعدِ رسولْ
    جاء للحقّ وبالحقّ قؤولٌ وفعولْ
    فاهتدى للهِ أقوامٌ كِرامٌ وعُدولْ
    لم يقولوا في خبالٍ لستُ أدري لستُ أدري


    غير أني لست أدري ما لنا اليوم حُؤول ْ ؟
    قد صددنا الخلق صدّاً .. أين أخلاق الرسولْ ؟
    يوم أدري حق أدري سوف يدري من أعول
    سوف يدري بعدها من ليس يدري



    إنّ ربّي ذو انتقامٍ وهو بالنّاس رحيمْ
    وهو بالّناس مُحيطٌ وبصيرٌ وعليمْ
    جلّ ربي ذو جلالٍ جلّ مولاي الكريمْ
    فاز من يُهدى إليه وبنورِ اللهِ يدري


    تلكم الأسما تجلت طالعْ الخلق العظيم
    فإذا بالكون يدري و يذوق من كريم
    هذه الأغنام تدري .. هذه الأبقار تدري
    و تقول لستُ أدري لستُ أدري !؟!



    طلسماتُ الشكّ تهدي لضلالٍ وثبورْ
    وكتابُ اللهُ يهدي لرضا اللهِ الغفورْ
    فاعبدِ الله فربّي مالكُ الملكِ الشكور
    واتقِ اللهَ وجاهِدْ لا تقُلْ لا لستُ أدري


    إن تجاهدْ ستشاهدْ .. ذاك قانون العبورْ
    أو تعاند فستبقى طيَّ طينٍ من فجورْ
    فتأمّلْ ! أعمىً تختار أم ذاك السرورْ
    آه لو ذقت قليلاً سرَّ نوري !



    إنّنا ندري وندري أنّ دنيانا هباءْ
    ومصيرُ الخلقِ إمّا لهناءٍ أو شقاءْ
    مدّ كفّاً وتذلّلْ وتضرّعْ بالدعاءْ


    ردّد القولَ ب ( أدري ) ثمّ حاذِر ( لستُ أدري )



    فدعاء الله صاحِ هو درب العرفاءْ
    هو دَيْن الفطرة المخذولُ من يأبى الدعاءْ
    أنت تدعو بلسان الحاجة صبحَ مساءْ
    فتعبّدْ و قل اللهمّ ربِّ لك أمري .


    فَلا تَأمَنْ سُؤَالَ اللهِ عَنْهُ ** بِتَوْبِيْخٍ : عَلِمْتَ فَهَلْ عَمِلْتَ ؟!


    قال عليُّ بن نصرٍ: رأيتُ الخليلَ بنَ أحمدَ في المنامِ فقلتُ لهُ: ما فعلَ ربُّك بِكَ؟
    قالَ: غَفَرَ لي.
    قلتُ: بم نجوتَ؟
    قالَ: ب(لا حولَ ولا قُوَّةَ إلا باللهِ العَليِّ العظيمِ).
    قلتُ: كيف وجدتَ علمكَ؟ -أعني العَرُوضَ والأدبَ والشِّعر-.
    قال: وجدتُه هباءً منثُورَاً ! .
    وقالَ هلالُ بنُ العلاءِ:
    سَيبلى لسانٌ كانَ يُعْربُ لفظَه=فيا ليتَه في وقْفَةِ العَرْض يَسلمُ
    وما يَنفعُ الإِعرابُ إِن لم يكنْ تُقَى=وما ضرَّ ذا التقوَى لسانٌ معجمُ

    من بستان العارفين للنووي





    مما راق لي

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 21, 2017 8:42 pm